معرفتنا بأحوال الشاعر…

IMG_4056لمعرفتنا بالشاعر وأحواله أثرٌ في فاعلية النص الذي نقرأه ، وهذا الأثر لا يمكن تجاهله وسأضرب على هذا مثالا :
وكاعبٍ قالت لأترابها..
ياقوم ما أعجب هذا الضرير !
،
هل يعشقُ الإنسانُ ما لا يرى؟..
فقلتُ والدمعُ بعيني غزير
،
إن كان عيني لا ترى وجهها..
فإنها قد صُوّرت بالضميرْ
،
الأبيات لـ بشار بن برد وقد كان أعمى ، ومعرفتنا لحاله أثّر حتمًا في تقبّل تفسيره وشرحه وتبريره وحرك لدينا العاطفة ولو قال هذه الأبيات رجل مبصر فإننا سنعدها من الأبيات التي تتحدث عن الحب سماعًا لامرأة لم يرها وشبّه نفسه بالأعمى بالحب تبيانا لحاله المتخبط ولكان الأثر العاطفي لدينا ضئيلًا لأن من غير المعقول أن يترك نفسه للتخيل فقط دون محاولة النظر إليها .
وبذلك فإن النص الشعري يحمل أجزاء من الإثارة كامنة في معرفتنا للشاعر وحاله ووضعه الاجتماعي ،
ولا يمكننا التنكر لهذه الحقيقة التي حتمًا تجعل الشعر مرتبطًا بفاعليته ولو جزئيًا بشخص الشاعر.

،
إن معرفتنا بأحوال الشاعر قد تحدد اتجاه المعاني في النص كما بالمثال السابق وقد ترتبط فقط بفاعلية شاعرية بلا تأثير بسياق النص ومعناه كما بهذا البيت اليتيم :

إني امرؤٌ مولَعٌ بالحسنِ أتبعُهُ …
لاحظّ لي فيه إلا لذة النظرِ
،
لـ عمر بن أبي ربيعة ،
والسؤال الذي ستظهر إجابته لنا ما نقصده هو :

ما الذي يجعلنا نستلذ بهذا البيت من الشعر مع كونه يتيمًا فليس بيتًا بقصيدةٍ تدعمه أبياتها ولا هو الذي يمتلك خيالات تجعلنا ننبهر بها ؟!
هذا البيت شاعريته تعتمد على التالي :

1.عنصر المفاجأة والمفارقة ،
فحينما نقرأ صدر البيت
“إنّي امرؤٌ مولَعٌ بالحسن أتبعُهُ”
فإن أذهاننا تتوقع بتلقائية أن هذا المولع بالجمال سينال وسيحكي لنا المزيد من المغامرات
لكن الشاعر يفاجئنا ويعكس توقعاتنا الذهنية تلك بأنه لا ينال شيئًا سوى لذة النظر فقط

2.عنصر المأساة ،
يتمثل أيضًا ضمنيًا بهذا التوقع ، فاستخدامه أداة التوكيد “إنّي” شدنا للمشهد وأشعرنا بقوة الشاعر في مباهاته بمتابعة الجمال وغرامه به لكن ذلك المشهد الجميل سرعان ما يتحول إلى مأساة وأسى حين ينتهي كل ذلك إلى لا شيء سوى النظر !!

3.تعدد قراءته ،
البيت من الممكن قراءته كأنه شكوى من سوء الحال ، وأيضًا من الممكن قراءته تبريرًا لتصرف ما وهو كما تحكي كتب الأدب كان تبريرًا لكن هذه الإمكانية لقراءته باتجاهين مختلفين منحته جمالًا.

4.واقعيّته .
أقصد بواقعيته أن مثل هذه الحال قد تلامس الكثير خاصة بأن هذا المعنى بهذا البناء السهل يسهل علينا استخدامه .

5.أحوال الشاعر
هذا البيت قائله أشهر من تغزّل بالنساء ومن كبار المتهمين بالفسق ، ولعل هذا ما يمنح أهمية في المفاجأة اعتمادًا على معرفتنا بأحوال الشاعر وهي شاعرية إضافية للبيت .

،
معرفتنا بأحوال الشاعر وأثرها في قيمة النص
مقال كتبه : عصام مطير البلوي

 

الرسمة الملحقة للفنان النرويجي Thorolf Holmboe (Norwegian, 1866-1935)

 

اترك ردًا ، شاركنا رأيك ، وانطباعك