النسيان !

art-iy_tujiki-guy-stars-sky-nightأذّنَ الإبريقُ ، صلّى الكأسُ ، والليلُ على صدري
تباريه الأغاني ..‏
مسرح الأحداث والأنغام والجمهور “ذكرى” في بدايات المعاني..
‏في نهايات اللغاتْ
،،
‏وقُبَيل الفجر يأتي ،
‏حاملًا نعش الثواني..
معلنًا عنّي بتصنيفٍ فريدْ
آدمُ الأنفاسِ حوّاءُ الرئاتْ..
أتلفَ اللونَ ، وأخفى شكل هذا الكون عطرًا واعتراني ..

‏سيدي النسيانَ ، مهلًا ..
‏لي مع الإلهام “ذكرى” شأنها شأن الوجودْ..
‏إنّها إنّي ، فدعني !
،،
‏وقُبيل الفجر يأتي ،
‏يلبسُ الروحَ ، ويجري..
‏ينبش الإحساسَ ، يُدمي مقلةَ الذهنِ ، ويُعلِي رايةَ الدمع على سفح عروقي الشاعراتْ..
‏هل أنا في العالم المكتظِّ أم أنّي أنا وحدي “التجلّي” وأنا وحدي “الصفات” ؟! ..
‏أفلسَ اللفظُ ، وصدّتني الأماني..

‏سيدي النسيانَ !
‏دعني ، إنها المعنى النشيدْ
،،
‏وقُبيل الفجر يأتي ، بحريقٍ وغريقٍ ،
‏- كيف جاءا؟!
‏لا تسلني ، إنّهُ الخارجُ عن نظم الحكوماتِ ، إلى نظم القصيدْ !!
إنّه المبعوثُ سرًا في حقول القُبلةِ الأولى ، بإقليم الجوى !
‏”فيتَمينُ” الشعرِ ، “هرمون” النوى !
،،
‏آهَ يا كلَّ البرايا !
‏كيف ألّهتِ عذابي
‏وتسنَّمْتِ الجروحْ ؟!
‏كيف أحرقتِ شعوبي وتخطّيتِ مقامات الصروحْ..
‏وتعاونتِ مع النسيان إثمًا ضد بلدانٍ بنيناها معًا..
‏وليالٍ من غرامٍ وخيالٍ وطموحْ ..
،،
‏ها هوَ النسيان يطوي بسمةَ الأمواجِ من وجه المواني..
‏ويبيدُ الذكرياتْ
‏ها هو الملعونُ ينسى ، كلَّ تقدير رجائي ودعائي
،،
والضحى والليلِ والحرفِ المقدسْ..
نالني معنىً وأسماني وأسّسْ
،
غفلةَ الباب عن المفتاح جبرًا..
في يديهِ الدهرُ أضناني ليأنَسْ
،
يشتهي الشيءَ إذا كان بكفّي..
ويعافُ التافهَ المُرمى المبخّس
،
دفترُ النظرةِ ، حبرُ الشوقِ ، أغلى..
جوهراتي ، نحوها ثنّى وسدّس
،
وعروجي ، وهطولي ، وانبعاثي..
بل “ألفبائي” بطومارٍ مفهرس
،
عندهُ ، “كنتُ” و”لولاي” و “إنّي”
كيف شاءَ الوغدُ أفنى وتنفّس !
،
يقتلُ الذاتَ ولا يحنو على العيـ
دِ أكان الفطرَ أم كان الكرسمس؟!
،
يخلقُ التاريخَ ، يُعطيهِ فؤادًا..
“بالدناميت” وأنفاسًا بمقبس
،
يبذل الموتَ ، ويخشانا جميعًا..
وبنا نحنُ تسلّى وتترّس
،
أيها المكشوفُ في جفن الشواطي
أيها المستورُ في شريانِ نَورسْ
،
هل هو الطبعُ أم الأصل الوجوديُّ-
 -لهذا العالم الـمُرسى المضرّس؟!
،
سلطةُ الكأسِ على الإبريقِ معنىً ..
هل لهُ فيهِ جماعاتٌ وقَومَس؟!
،
هل هو الضوءُ أم الظلُّ أم الوعيُ-
-أم الوهمُ أم الماضي المنكّس؟
،
حارتِ الأديانُ والنسيانُ يجتاحُ-
 -القوافي وبمزموري تلبّس
،
وقُبيل الفجر يأتي معلنًا موتي-
-وميلادي على “صفرٍ” مكدّس !

،

شعر : عصام مطير البلوي

تمت بفضل الله قصيدة النسيان على البحر الرمل ممزوجة الشكل حرة “تفعيلة” ، وعمودية.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.