أُغنّي..

img_1204ليت شعري هل يلاقي الكأسُ منّي..
‏ما يلاقي من غزالٍ متجنّي
‏،
‏كنتُ بالبيداء وحدي كيتيمٍ..
‏فأراني في أياديهِ التبنّي
،
‏وروى طعمَ العناقيد نجومًا ..
بحديثٍ قلتُ : عمّن؟ ، قال : عنّي !
‏،
وتمطّى وتخطّى وتعطّى ..
بشروقٍ وغروبٍ وتمنّي
،
آخذًا مني تفاصيل بلادي
آخذًا فقري وأحزاني وظنّي
،
تاركًا إيّايَ إيقاعًا وشجوًا
فأنا في عالم الغيبِ أغنّي
،
لانسكابي :

يا أبي ما غيّر الدهرُ طباعَ القيدِ إلا زادَهُ صاعًا من الليل الثقيل..
ومن الويلِ الطويلْ..
يتعالى موعدُ القدس وأشراطُ القيامةْ
واحتسابي..
،
يا أبي
لقمةُ قلبي غيّبتني، وعلى الكرسيّ طاغوتُ غيابي..
يذبحُ الذكرى ويسقي المستحيلْ
واكتئابي ينخرُ الجذرَ الأصيلْ
في مدارات الكرامهْ
،
يا أبي
يا كلَّ أمجاد الخيول..
يا أبي يا سجدةَ الماءِ وترتيلَ الحقولْ..
لا تذرْنِي..

شعر: عصام مطير البلوي

 

 

،
تمت بفضل الله القصيدة ممزوجة الشكل :عمودية وحرة ، وأحادية الوزن على البحر الرمل

اترك ردًا ، شاركنا رأيك ، وانطباعك