استبيان قصيدة الحب بالشرق الأوسط..

img_0968أخذَ الرحيلُ دفاترهْ
ثم استراحَ الليلُ فوق الذاكرهْ
فإذا التقيتَ بحبكَ الماضي وأنساكَ الزمانُ خناجرهْ..
ماذا سيكتبكَ المكانْ ؟

  • جلمودَ صخرِ
  • إبريق شعرِ

وإذا أتى والحزنُ يعزفهُ الندمْ..
متألمًا ، متأمّلًا صفْحًا وأقسمَ بالكتابةِ والقلمْ..
ألّا يعودَ إلى تفاعيل العدمْ

  • أُنسيهِ أمري
  • أعطيهِ عُمْري

ولنفترضْ بالمشهدِ المرسومِ ذاكَ بأنّهُ الشخصُ الكسيرْ..
خسرَ الكثيرَ من الكثيرْ..
غدرت بهِ الدنيا وأفقرَهُ المسيرْ

  • ما كان ذنبي !
  • حطمتَ قلبي

ماذا إذا لبسَ “العراقَ” بنظرتين..
وأراكَ مأساةَ العروبة مرتين..
وأشار أنكما بذاك الحب مثل عمامتينْ
حمراءُ ، سوداءْ

  • تاريخُهُ افتراءْ
  • لعلّنا سواءْ

وإذا تشيطنت الجراحُ على الجراحْ..
بوساوس الغرباء أشعَلتِ السلاحْ..
والنارُ مرعاها “على خير العملْ”..
و “على الفلاحْ”

  • سينالُ عاصفةَ الأجلْ
  • كلّا سيطفؤها الحسين

قبل النتيجةِ والنهايهْ..
اختر رفيقًا للبدايهْ:
الحب في عيني أنا..

  • شيءٌ من الهذيانِ
  • أملي وكلّ كياني
  • ما بين بينْ

شكرًا
لعقلكَ في التفكّرِ والإجالهْ..
شكرًا
لقلبكَ إذ أجابَ على عُجالهْ..
هأنتَ أتممتَ القوافي..
وأنا بحفظِ اللهِ بلّغتُ الرسالهْ !
،
🌹🌾🍁🎋🍃

شعر: عصام مطير البلوي

تمّت القصيدة بفضل الله على البحر الكامل ، وقد وظفت فكرة الاستبيان والتصويت بها ، وشارك الكثير بموقع تويتر بالتصويت ، وآمل أن تكون أول قصيدة شعر بالعالم
أخذت الشكل التفاعلي حيث يختار القارئ القافية ، وكذلك أن تكون إبداعا بقراءة النص الشعري من خلال تعدد القراءات للفرد واختلاف النص من قارئ لآخر بحكم الاختيار

 

2 comments

  1. إستمتعت بقراءة شعركم العذب، الرقيق لإكثر من مرة. وأجد فكرتكم في وضع أبيات إختيارية للقارئ فكرة إبداعية ومثيرة للاهتمام.

    فلتكونوا الإستمرار الذي نود
    تحياتي لكم

اترك ردًا ، شاركنا رأيك ، وانطباعك