دنا قبري..

76657سألتُ البدرَ إذ أرنو إليه..
أيرنو نحو صفحتِكَ الحبيبُ؟
،،
وأُقسمُ بالسؤالِ فلم يجبني..
وأصرخُ بالنجومِ فلا مُجِيبُ
،،
عفا الرحمنُ عن قلبٍ تردّى..
ببطن الجُبِّ يأكلهُ المغيبُ
،،
إذا للعشق بالأصقاعِ طبٌّ..
فلا ربٌّ يعاقبُ أو يثيبُ
،،
ذبولٌ شفّني والموتُ قاسٍ..
وأنفاسي تلبّسَها النحيبُ
،،
وأدنو منكَ أحسبُنِي قريباً
وأنتَ لغير إقبالي قريبُ !!
،،
أجاهدُ فيك شيبًا مدلهمًّا ..
ولولا الشوقُ أتلفني المشيبُ
،،
ولولا الدهرُ ما خابت حروفي..
لديكَ ولا تلاقينا يخيبُ
،،
أرى بيني وبينكَ ألفَ ضادٍ..
نسيناها وأُنسِيها الخطيبُ
،،
وأحلامًا بقربٍ لا تُحَابي..
وأوهامًا أبت إلا تحوبُ
،،
كأنَّ النار تُغزَلُ من دموعي..
ووجهُ الماءِ مشهدهُ كئيبُ
،،
ألا لو أنَّ قيصرَ كان خصمي..
لأُشبِعَ من فرائصِهِ القضيبُ
،،
ولكنّي بعشقكَ لستُ أدري..
أدائي أنتَ أم أنتَ الطبيبُ؟!
،،
دنا قبري فأسمِعْني رثائي..
فبعد الموتِ لا وصلٌ ينوبُ
،،
وقلبي لم يوصِّ بغير حرفٍ..
عظيمٍ ، أُسرِجت منهُ القلوبُ
،،
أحبّكَ كنتُ والدنيا شروقٌ..
أحبكَ أنتَ والدنيا غروبُ

شعر: عصام مطير البلوي

تمّت بفضل الله على البحر الوافر ..

اترك ردًا ، شاركنا رأيك ، وانطباعك