وهذا الحُسْنُ ..

5184077953_a9273fd0ea_bقصائدُنا على حُزْنٍ تُغنّى ..
وهذا الحُسْنُ أدمانا وعنّى
،،
كزهو الورد ، أجملُ من رأينا ..
من الجنّاتِ جاءت تمتحنّا
،
ببابلَ سحرَها الملكانِ قالا..
فنالانا بهِ إنسًا وجِنّا !
،،
وهذا البحرُ يطلبُهَا بموجٍ..
ولولاها لكانَ المطمئنّا !!
،
وبدرُ الليل يأتي كل شهرٍ..
لرؤيتها فما أدناهُ منّا !!
،،
نبوّاتٌ بعينيها ووحيٌ..
فكيف الشعرُ يكتبُهَا وأنّىٰ ؟!
،
أرى الدهرَ الأبيَّ غدا محبًّا..
إذا أمرت أطاعَ لها وثنّى !!
،،
ألا يا مَن يلاحقُهَا التمنّي..
بوصلٍ منكِ كلٌّ قد تمنّى !!
،،
أعيدينا إلى عيشٍ كريمٍ..
بأجداث الردى تالله إنّا !
،،
يهاجمُنا من الأحزان ليلٌ..
وما شمسٌ لنا تُرديهِ عنّا
،
عراكٌ بالعراق ولا أمانٌ..
وشؤمُ الشامِ ديجورٌ تجنّى
،،
أراضي العُرْبِ تنهشُها الأفاعي ..
وما عادت ببلدانٍ تُكنّى
،،
حرائقُهَا تفوقُ حريقَ “روما”..
لـِ”نيْرو” حين بالطغيانِ جُنّا
،،
مُحالٌ أن نعود إلى صفاءٍ..
وإرثُ الحاقدين به استعنّا !!
،
ألا هبّي إلينا يا سلامًا..
ليصبحَ يأسُنَا وهمًا وظنَّا !!
،،
أعيدينا فإنّ العُربَ هلكى..
ولا وزَرٌ ولا مطرٌ ترنّى !
،،
علِمْنَا أنّكِ الإحياءُ ، حقًا ..
فجئنا ليس فينا مَن تأنّى !
،،
فضمّينا إلى الخدين شعبًا..
فإنّا لو تضمّينا أمِنّا !!

تمّت بفضل الله ، على البحر الوافر  ، وزَرٌ: الجبل العاصم
،
شعر: عصام مطير البلوي
،
الصورة الرمزية رسمة للفنان الروسي كـرامسكـوي، 1883م.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.