من أين جئت ؟

ghffggjأثرُ السجودِ على الجبينِ وباليدين قيودُ
 
هذا الخضوعُ لربّهِ ولغيرهِ البارودُ

رجلٌ تجمّل بالصعابِ فصبرهُ محسودُ

وخُطاهُ تقتسمُ الجلالَ كأنّهُ الموعودُ

فقدَ الصبيَّةَ والمكانةَ والثباتُ فريدُ

من أين جئتَ فليس بين رمالنا جلمودُ ؟!

 إنَّ الأسودَ إذا رُئيتَ كأنهنَّ أسودُ !

أنّى تُعابُ وأنت نجمٌ والعتاة قُعُودُ ؟!

خسأتْ فراعنةٌ ولن ترديكَ عنكَ يهودُ

فإليكَ منكَ مصاعدٌ وصواعدٌ وصعودُ !

يا نيلَ مصرَ ألا ترى..أنّ الحِجى مغمودُ ؟

هذا الأبيُّ معذّبٌ..وعلى الخسيسِ ورودُ !

ماذا لديكَ إجابةً..كلّ الــعيــون رقُودُ

والربُّ يحفظ سرّنا..إنّ الإله شـهيدُ

مازلتَ تنظرُ للقناةِ وقد رمتكَ سـدودُ

غدرَ الزمانُ بنا جميعاً ليت أمسَ يعودُ !

يا نيلُ فانظر للجَسُورِ وكيفَ منهُ صمودُ !

تمت بفضل الله

الحجى العقل ، القناة المقصود بها قناة السويس ، القصيدة على مجزوء الكامل ..

اترك ردًا ، شاركنا رأيك ، وانطباعك