بلا خمرِ..

.متى تأتين بالمطرِ..
 فإنّ ديارنا جدباءُ موحشةٌ ..
ولا تدري..
 وترفضُ من عزيز الذلّ أن تدري..
فشيمتها إذا اعتادت على نثرٍ..
تعاقب كل قافيةٍ..
 وتقتل كل من يدعو إلى الشعرِ..

متى تأتين يا امرأةً..
كأمواجٍ إلى شطآنْ..
 ويهفو نحوكِ العربانْ..
 كما يهفون للخمرِ..
ويغرسُ صبحكِ الغابات والأزهارَ والحلوى بلا سُكْرٍ..
بلا خمرِ..

متى تأتين يا قمري..
 ليرمي جفنكِ الأسوارَ والجدرانَ والبنيانَ بالبحرِ..
 فإن حضارة الأحجارِ تُطعمُنا على صِغرٍ..
..وتأكلُنا على كِبَرِ

اترك ردًا ، شاركنا رأيك ، وانطباعك