ضحك فقلت له لماذا تبكي؟

جائني نفرٌ من الصعاليك وكنت حينها أهشُّ على غنمي بعصاي

 


فقالوا:
يا إمام ما لكَ تنظرُ للسماء وأنت تهشُّ على غنمك ؟

فقلت :
أمطرتني السماء بثلاث رحمات وثلاث لعنات..

فأما الرحمات: أنني حي ، أنني عاقل ، أنني قادر

قالوا :
وما اللعنات يا إمام ؟

فقلت:
واما اللعنات فهي : أنني حي ، أنني عاقل ، أنني قادر ،

فضحك أحدهم

فقلت له :
لماذا تبكي ؟

قال: 
مابكيتُ ولكني ضحكتُ

فقلت:
ياهذا والله ما كان شيء بهذا الوجود إلا وهو يحمل ضده ! ..

فذهبوا وهم يقولون لقد فهمنا الان 

لماذا كان ينظر للسماء….إنه كان ينظر للارض !

بقلم : عصام مطير البلوي
أرجو ممن ينقلها أن يضع اسم كاتبها بنهاية النقل حفاظا للحقوق واحتراما لشطحاتنا 🙂

One comment

اترك ردًا ، شاركنا رأيك ، وانطباعك